اخر الاخبار

الاطفال و الضروف المعيشية القاسية و هموم المسؤوليات التي اثقلت عالمهم البسيط .. الى اين؟!

متابعة (وكالة يد العراق)

أصدر الجهاز المركزي للإحصاء امس الاحد، تقريراً عن عمالة الأطفال والوضع التغذوي في العراق، مبيناً، أن عمالة الأطفال بلغت نسبتها 4.9%. وقال الجهاز التابع لوزارة التخطيط في بيان: إن عمالة الأطفال للفئة العمرية البالغة 5- 17 سنة بلغت نسبتها 4.9% حيث شكلت نسبة الذكور من هذه العمالة 7.1% ونسبة الاناث 2.5%". وأضاف الجهاز: إن نسبة التقزم لدى الأطفال بلغت 16.6% ونقص الوزن 5.9%، فيما بلغت نسبة الأطفال الذين يعانون من السمنة 4.6%، ونسبة الهزال 7.8%".واعلنت وزارة التخطيط والتعاون الانمائي، في 16 كانون الاول أن التقديرات السكانية في العراق لعام 2017 تشير الى اكثر من 37 مليون نسمة، مشيرة الى أن نمو السكان في العراق ما يزال مرتفعاً عن معدلاته السابقة.

قد لا نضيف شيئا جديدا اذا ما تكلمنا عن الضرر الكبير الذي تلحقه مسألة عمالة الأطفال في المجتمع من ناحية التجاوز على حقوق الطفل ومصادرة طفولته وحقّه في التعليم والحياة الكريمة، ومن ناحية الضرر المستقبلي على نفسية الطفل عندما يكبر وهو محمّل بالهموم ومكبّل بالمسؤوليات، هذا اذا ما سلمَ من التجارب الفاشلة والانحراف بسبب أصدقاء السوء واستغلال من يعمل لديهم في صغره، ليتحول الى مشروع هدّام للدولة والمجتمع في كبره.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صور المظاهر بواسطة diane555. يتم التشغيل بواسطة Blogger.