اخر الاخبار

داعش ينشط في اربع محافظات من جديد

يرسم محافظ نينوى السابق أثيل النجيفي، الذي شهد ليلة سقوط الموصل في 10 يونيو/حزيران 2014، صورة سلبية عما بات يجري اليوم على امتداد الشريط الحدودي بين العراق وسورية، وصولًا إلى محافظة الأنبار وصحرائها الشاسعة. ونفذ تنظيم "داعش" مجموعة من العمليات أخيرًا في مناطق عدة بين الموصل وكركوك وديالى والأنبار، بما فيها اختطاف عشرات المواطنين، غالبيتهم من قبيلة شمر؛ كبرى القبائل العراقية التي تقطن الشريط الحدودي.
ووجهت القبيلة رسالة إلى القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، طالبت فيها بإصدار قرار بتشكيل لواء من أبنائها لمواجهة "داعش"، ردًا على حادثة الحضر التي قتل فيها 6 من أفرادها بكمين للتنظيم.
واتهمت القبيلة في بيانها القوات الأمنية بـ"التقصير" في حماية المدنيين، عادّةً أن "مسؤولية تلك القوات حماية المواطن العراقي والدفاع عنه، وعجزها عن ذلك يعد تقصيرًا بأداء الواجب".
 وأوضحت أن "موقفنا الثابت لن يتغير في التصدي للظلم والدفاع عن المظلوم"، مطالبة العبادي بـ"محاسبة المقصرين من القوات الأمنية حتى لا تتكرر مثل هذه الحوادث".
ولفتت إلى أنه "في حال لم تستطع القوات الأمنية السيطرة على هذه المساحات التي يقطنها أبناء شمر وغيرهم من أبناء القبائل والعشائر العربية، فليأمر القائد العام بفتح باب التطوع في سلك الجيش وتشكيل لواء من أبناء هذه المناطق لحماية أنفسهم بعد تسليحهم بأسلحة تماثل أسلحة داعش الإرهابي".ولفتت إلى أنه "في حال لم تستطع القوات الأمنية السيطرة على هذه المساحات التي يقطنها أبناء شمر وغيرهم من أبناء القبائل والعشائر العربية، فليأمر القائد العام بفتح باب التطوع في سلك الجيش وتشكيل لواء من أبناء هذه المناطق لحماية أنفسهم بعد تسليحهم بأسلحة تماثل أسلحة داعش الإرهابي".
ولكن مجلس محافظة نينوى رفض على لسان نائب رئيس المجلس نور الدين قبلان تسليح قبيلة شمر بهدف مواجهة "داعش".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صور المظاهر بواسطة diane555. يتم التشغيل بواسطة Blogger.