اخر الاخبار

خبیر أمنی یدعو الي ردع التهدید الصهیونی للعراق عبر المحافل الدولیة

وقال فاضل ابو رغیف فی تصریحات ادلي بها لوسائل اعلام محلیة عراقیة، 'ان علي العراق ان یردع تهدیدات إسرائیل التی تعلنها فی كل مرة، من خلال السفارة الأمریكیة او من خلال ممثل الأمین العام للأمم المتحدة او مجلس الامن الدولی، وان الردع حاجة ملحة، لاسیما وان اسرائیل تبنت ضربة عسكریة قبل شهرین علي الحدود العراقیة'.
واشار الخبیر الامنی والمحلل السیاسی الي 'ان اسرائیل سبق وان ضربت العراق عام 1981 حینما قصفت المفاعل النووی، واقام العراق فی حینه دعوي ضدها فی المحافل الدولیة'.
وشدد ابو رغیف علي 'ضرورة القیام باجراء یردع إسرائیل، اما من خلال السفارة الأمریكیة، او من خلال ممثل الأمین العام للأمم المتحدة، او مجلس الأمن الدولی، لغرض توجیه تحذیرات شدیدة اللهجة، وذلك لضمان عدم معاودة إسرائیل لهكذا خروقات بشأن سیادة العراق'.
واوضح، 'ان إسرائیل تستهدف من خلال هذه الضربات، حلفاء ایران فی المنطقة سواء كانوا داخل العراق او خارجه'.
واعتبر ابو رغیف، ان 'علي إسرائیل المحافظة علي حدودها مع سوریا فی مرتفعات الجولان أولا، قبل الاعتداء علي العراق والحشد الشعبی'.
وكان وزیر دفاع الكیان الصهیونی أفیغدور لیبرمان، قد صرح فی الثالث من الشهر الجاری، بأن إسرائیل مستعدة للتعامل مع أی تهدید إیرانی فی أی مكان، وألمح إلي مهاجمة قطع عسكریة فی العراق.
وقد استنكرت قوي وفاعلیات سیاسیة عراقیة عدیدة، تصریحات الوزیر الصهیونی، وطالبت بالرد علیها بحزم، فی الوقت الذی اكدت بعض الاطراف استعدادها للرد علي أی عدوان صهیونی علي العراق بالقوة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صور المظاهر بواسطة diane555. يتم التشغيل بواسطة Blogger.