اخر الاخبار

الجعفري يلتقي الاسد في دمش ويؤكد على الاستمرار بالتعاون الامني ومنع عودة الارهاب

التقى وزير الخارجية الدكتور إبراهيم الجعفري رئيس الجمهورية العربية السورية الدكتور بشار الأسد في دمشق، وبحثا تعزيز التعاون المشترك وفتح المعابر الحدودية بين البلدين، إضافة إلى استعراض مجمَل التطوُّرات التي تشهدها المنطقة العربية والإقليمية والدولية. 
‎وقال السيد الوزير خلال اللقاء: إن العالم إلى الأمس القريب كان يخشى عصابات داعش الإرهابيَّة حتى استطاع العراقـيُّون والسوريُّون مُواجَهته وتحقيق الانتصارات المُتتالية عليه، والجميع اليوم ينظر بإحترام وتقدير لما تحقـق، وعلينا أن نستمر بالتعاون الأمني ومنع عودة الإرهاب، مضيفا: علينا تكثيف التنسيق، والتواصل للحفاظ على الإنجازات التي تحقـَّقت في الحرب ضدّ الإرهاب، وتفعيل الملفات السياسيَّة، والاقتصاديَّة إلى جانب الملفِّ الأمنيّ.


‎وتابع الجعفري: إن العراق وسورية صمدا بوجه الإرهاب وسيكون لهما مُستقبَل واعد وأمامنا فرص كثيرة للتعاون بشأن قضايا المنطقة وحفظ مصالح الشُعُوب، مؤكدا أن الأجواء الآن أكثر إيجابيَّة تجاه سورية، وأن مبادَرة العراق لعودة سورية لشغل مقعدها في جامعة الدول العربيَّة كان هدفها عدم إقصاء أيِّ شعب عربيٍّ من أخذ دوره تجاه قضايا المنطقة.
‎من جانبه أكد الرئيس السوري حرصه على تفعيل العلاقات الثنائـيَّة في المجالات كافة، وتكثيف الحوارات السياسيَّة بين البلدين، مشيرا الى أن الانتصارات التي تحققت على الإرهاب في سورية والعراق هي انتصارات مشترَكة لأنَّ الساحة في البلدين واحدة، وامتزجت فيها دماء الأبطال الذين صنعوا هذه الانتصارات في كلا البلدين.
‎ودعا الى "الاستمرار بالتنسيق الأمني والاستخباري وتبادل المعلومات"، لا سيما وأن العراق اليوم فرض نفسه في قضايا المنطقة وعلينا الاستمرار بالعمل معاً؛ لحفظ الأمن والاستقرار ومواجهة التحديات التي تواجه المنطقة.
‎وأشاد بالجُهُود الكبيرة التي بذلها الدكتور الجعفري ووزارة الخارجية العراقـية في الفترة الماضية تجاه سورية والقضايا العربية والإقليمية والدولية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صور المظاهر بواسطة diane555. يتم التشغيل بواسطة Blogger.