اخر الاخبار

عدّ عضو تحالف الفتح نسيم عبد الله، ان ملامح المعارضة بدأت تظهر في مجلس النواب العراقي، وستظهر اكثر بعد استكمال الكابينة الوزارية.
وقال عبدالله  اليوم الخميس، "لم تكن هناك جهة بعينها تدعم حكومة عادل عبد المهدي، انما كل الجهات كانت تدعمه، وهو الشخص الوحيد الذي حضى بالاغلبية، لكن بمرور الوقت اصبحت الحكومة حكومة توافق ما سبب مشكلة متمثلة بعدم امكانية اي شخص او جهة ان تحضى بتوافق الكل".
واضاف، ان "هذا الامر ازداد بعد ان اصيبت الكتل السياسية بالانشطارات، ما صعب المهمة امام عبد المهدي، الذي لا يستطيع ارضاء الجميع لان ارضاء الجميع ضرب من ضروب المستحيل، مشيرا الى "ولوج الكثير من التناقضات في تحالفي البناء والاصلاح على مستوى السنة والشيعة والكرد، واصبحت مسألة التزام الدولة بالتزاماتها تجاههما مستحيلة".
 ان "بعض الكتل السياسية التي شعرت بان ليس لها حصة بهذه الحكومة، بدأت تتجه باتجاه اخر وهو اتجاه المعارضة، بسبب شعورها بخروجها من المعادلة بما يخص الدراجات الخاصة، لذلك بدأت ملامح المعارضة تظهر في مجلس النواب بل ستظهر اكثر عندما تستكمل الكابينة الوزارية والتصويت على الدرجات الخاصة".
وتوقع عبد الله، ان "المشهد السياسي سيستقر على وجود كتل داعمة لعبد المهدي واخرى معارضة ، مشيرا الى، ان "الحكومة لن تكون مستقرة الا اذا عرف عبد المهدي من هي الجهات التي تدعمه بصورة حقيقية وليس عن طريق التصريحات الاعلامية".
وعدّ عبد الله، ان "الحكومة لن تكون بخير اذا استمر العراق باسلوب التوافق".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صور المظاهر بواسطة diane555. يتم التشغيل بواسطة Blogger.