اخر الاخبار

حكم ملكي داخل نظام جمهوري.. أهلًا بكم في “إقليم العوائل”!

لم تكن انتخابات إقليم كردستان ستأتي بجديد على مستوى “المناصب الكبرى” كما رأى مراقبون ومعارضون من الأحزاب الكردية لحكومة الإقليم، الأمر الذي أكدته النتائج التي ظهرت مؤخرًا، حيث حصلت عائلة البارزاني على منصبين من أهم المناصب السيادية في إقليم كردستان العراق، وهو منصب رئيس الإقليم ومنصب رئيس مجلس الوزراء. والمنصبان في الدورات السابقة كانا لنفس العائلة، إضافة إلى مناصب سيادية أخرى، مثل قيادة مجلس أمن كردستان وعشرات المشاريع الاستثمارية الكبرى في مناطق الإقليم.
حصلت عائلة البارزاني على منصبين من أهم المناصب السيادية، وهو منصب رئيس الإقليم ومنصب رئيس مجلس الوزراء. والمنصبان في الدورات السابقة كانا لنفس العائلة
تمتد جذور العائلة البارزانية المنحدرة من بلدة بارزان في أربيل بالأصل السياسي إلى زعيم العائلة الملا مصطفى البارزاني الذي قاتل منذ الستينيات حتى وفاته في السبعينيات من القرن الماضي الحكومات العراقية المتعاقبة في محاولة الحصول على استقلال المناطق التي يسكنها الكرد في شمال العراق.
رئيس الإقليم السابق هو مسعود بارزاني، الذي يشغل الآن منصب زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، أكبر الأحزاب في إقليم كردستان، واعقبه الآن نيجيرفان البارزاني، الذي كان يشغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الوزراء لدورتين، وهو نجل إدريس البارزاني الذي كان جزءًا من الحزب في السبعينيات بالإضافة إلى أنه شقيق مسعود البارزاني.
بالإضافة إلى رئاسة الإقليم التي ذهبت إلى عائلة بارزاني، فإن رئيس الوزراء الجديد في الإقليم، هو نجل مسعود البارزاني “مسرور البارزاني”، وكان أيضًا يشغل منصب رئيس جهاز أمن الإقليم ما يعني القائد العام لقوات الأمن في إقليم كردستان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صور المظاهر بواسطة diane555. يتم التشغيل بواسطة Blogger.