اخر الاخبار

الروايات المتضاربة حول ليلة انقلاب "جهاز مكافحة الإرهاب" العراقي

ضجت وسائل الإعلام العراقية، في ساعة متأخرة من ليل أمس الأحد، بخبر عاجل حول بيان نُشر على الصفحة الرسمية الموثقة لجهاز مكافحة الإرهاب العراقي، آخر الأجهزة الأمنية العراقية التي ما زالت تحافظ على نفسها نسبياً من الإملاءات الإيرانية، يُعلن عن عصيان عسكري في الجهاز وبدء عملية انقلاب عسكري ضد الحكومة التي وصفها البيان باللا شرعية، استجابة لمطالب المتظاهرين، وحقناً للدماء، مشدداً على أن عملية إزالة الفاسدين واعتقالهم بدأت في المنطقة الخضراء.
وأحدث البيان الذي نُشر على حساب جهاز مكافحة الإرهاب عبر منصتي "تويتر" و"فيسبوك" ارتباكاً واسعاً داخل بغداد على وجه التحديد، لكن بعد مضي نحو 25 دقيقة، أعلنت قيادة العمليات المشتركة وجهاز مكافحة الإرهاب نفسه بأن عملية اختراق تمّت ونُشر البيان، وأنها فتحت تحقيقاً في الموضوع، غير أن هناك من شكك بذلك، واعتبر أن الموضوع من داخل الجهاز وعبر أشخاص لهم صلاحية النشر والدخول إلى الحسابات الالكترونية للجهاز، متناولين رواية عن كونه جندي ناقم على الحكومة، ودوامة القتل، والقمع ضد المتظاهرين، فيما اعتبره آخرون محاولة جديدة من المحور المرتبط بإيران، في إشارة الى مليشيات "الحشد"، بهدف النجاح في اختراق الجهاز، وإقالة الضباط المحسوبين فيه على واشنطن، أسوة بما حدث في الجيش العراقي قبل أشهر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صور المظاهر بواسطة diane555. يتم التشغيل بواسطة Blogger.